إذاعة موريتانيا الثقافية - الفتوة

الحرث (حقول الزراعة)

 
 

الهيئة العربية: رائدة تنويع وعصرنة الزراعة المروية في موريتانيا (تقرير مصور)

اعداد: محمدن ولد آكاه

الاثنين 28 آذار (مارس) 2011

في إطار سلسلة التحقيقات والتقارير التي دأب موقع "الحصاد" علي إعدادها عن مختلف القطاعات الاقتصادية الموريتانية ــ وخاصة منها قطاع الزراعة ــ بدأ الموقع في إعداد تقارير ميدانية ــ فصلية ــ تهدف إلي إعادة تقييم ومتابعة الاستثمارات والتمويلات الهائلة التي "أنفقت" علي الزراعة المروية في موريتانيا خلال العقود الأربعة الأخيرة (أي منذ بداية الاستصلاحات الكبيرة في "امبرية" وبوكي وكيهيدي، مرورا بظهور شركة "صونادير" وحتى اليوم)

السلسلة ــ التي ندعو جميع المهتمين والفاعلين السابقين واللاحقين في المجال إلي التعاون معنا في انجازها ــ بكل موضوعية ــ سنعمل من خلالها علي حصر جميع التمويلات والاستثمارات التي تم ضخها في شبه القطاع وذلك بهدف متابعة وتقييم انعكاساتها علي الأرض وحجم المديونية الخارجية المترتبة علي موريتانيا من جرائها.

والجهات التي سنتطرق إلي مصير استثماراتها وتمويلاتها ــ إن شاء الله ــ بوصفها تشكل أهم المستثمرين والممولين للزراعة المروية في موريتانيا هي:

ــ الهيئة العربية للاستثمار ولإنماء الزراعي (AAAID)

ـ الصندوق الأوربي + (التعاون الألماني والفرنسي والاسباني)

ــ البنك الدولي (الوكالة الدولية للتعاون)

ــ الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (FIDA)

ـــ الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي

ــ البنك الإسلامي للتنمية

ــ البنك الإفريقي للتنمية


 

وفي هذ الإطار قررنا أن نبدأ تقاريرنا بالجانب المتعلق بالاستثمار، حيث زار موفد الحصاد إلي ولاية اترارزه بداية شهر مارس الجاري مزارع الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي قرب قرية "كرمديكا" شرق مدينة روصو، واطلع عن قرب علي الدور الذي تقوم به الهيئة في تطوير الزراعة المروية في موريتانيا بشكل عام وفي مجال "التنويع الزراعي" بشكل خاص.

نبذة عن الهيئة و تاريخها في موريتانيا

أنشئت الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي كهيئة مالية عربية مستقلة ــ مقرها الخرطوم ــ سنة 1976 من قبل اثنتا عشر دولة عربية من ضمنها موريتانيا برأس مال قدره 150 مليون دينار كويتي.

ويرأسها حاليا الإماراتي علي بن سعيد الشرهان.

وقد مدت الهيئة أنشطتها الي موريتانيا نهاية العام 1994 وذلك من خلال مزرعة تجريبية لزراعة الحبوب الزيتية على مساحة قدرها 55 هكتارا ونتيجة الي النتائج الايجابية التي حققت تم تحويلها في ما بعد إلى مزرعة للبحوث التطبيقية.

ومنذ ذلك الحين استثمرت الهيئة أكثر من 10 ملاين دولار علي أنشطتها الزراعية في موريتانيا، حيث يقول القائمون عليها إنها استطاعت من خلال محطة بحثية إنتاجية "تستهدف تطوير الزراعة في موريتانيا" تقديم نموذج علمي زراعي ومصدر معلومات تطبيقية رصينة للمشاريع الاستثمارية التي تنوي الهيئة اقامتها وتخدم أهداف تنمية القطاع في موريتانيا من خلال تقديم بنك معلومات لشركاء التنمية كما يقول القائمون علي الهيئة.

وذلك إضافة إلي تحقيق جملة من الأهداف منها: تجربة زراعة محاصيل زيتية وعلفية وحقلية وخضروات وذلك لمعرفة مدى مواءمتها لظروف الإنتاج في موريتانيا إضافة إلي إجراء تجارب للمواعيد الزراعية، ومقارنة أصناف المحاصيل مع ما يترتب علي ذلك من مقارنة في العمليات المختلفة مثل (التسميد ومكافحة الآفات الزراعية بطرق مختلفة منها الميكانيكية والبيولوجية والكيمياوية).

البحث والتنويع الزراعي

قامت الهيئة بإدخال محاصيل تمكن زراعتها علي نطاق واسع من طرف كل مزارع في حوض النهر، بعد أن برهنت من خلال تجريبها علي أصناف مختلفة منها، علي موائمتها للمناخ الموريتاني.

نذكر من هذه المحاصيل القمح أصناف:(كريم ، إيكوروروجو،مهدية، كوندور، سلست كود، وقمح أشيلال) وأعطي الصنفان لأولان أفضل النتائج .

كما جربت زراعة الذرة الشامية أصناف: (مجتمع45، وفردي هجين 30ــ62 )

كما جربت أيضا زراعة الشعير حيث وجدت أن الصنف الأكثر مواءمة للبيئة الموريتانية هو (اشعير أشيلال) وذلك بعد مقارنته مع عدة أصناف منها "كوستو" المستورد من السعودية .

وجربت زراعة الذرة الصفراء(الذرة الشامية) على نطاق أوسع.

كما جربت الهيئة زراعة المحاصيل الزيتية بشكل ناجح حيث حصلت على معدل إنتاجي بحدود 2.8 طن للهكتار من زهرة الشمس، وقد أنجزت الهيئة دراسة مصنع لانتاج الزيوت النباتية بالاعتماد علي المحاصيل المزروعة محليامن خلال شراء انتاج المزارعين لتغدية المصنع، ويقول منسق الهيئة في موريتانيا أن المشاورات مازالت قائمة بين الهيئة والمستثمرين المحليين المهتمين بالأمر".

ونفذت محطة الهيئة في "كرمديكا" برنامجاً لتطوير زراعة الخضرفي موريتانيا، وتمّ تجهيزها باحتياجات شملت أقبية بلاستيكية، وزرّاعة وحاصدة بطاطس، ومنظومة ري بالتنقيط.

كما ساهمت مزارع الهيئة مساهمة فعالة في الإرشاد الزراعي وتكوين المزارعين عن طريق تنظيم زيارات لمزارعها والوقوف على التقنيات الزراعية المطبقة خاصة في مجال ميكنة الزراعة المروية .

ونفذت الهيئة عمليات استصلاح نموذجية لصالح جمعيات تعاونية وخصوصيين في منطقتي اترارزه ولبراكنه.

وتم اعتماد محطة الهيئة كمحطة بحثية مرجعية لتطوير القطاع الزراعي الموريتاني من قبل العديد من المنظمات العربية والدولية.

وتمكنت الهيئة من خلال دورها الريادي في مجال البحث و الانتاج الزراعي من اقامة علاقات وطيدة مع العديد من هيئات البحث الزراعي سواء الوطنية منها والاقليمية .
 CNRADA
 ADRAO
 ICRISAT
 CYMMIT
 ISRA

وشاركت محطة الأبحاث الزراعية التابعة للهيئة في عدة معارض زراعية عربية في تونس والأردن ومصر حيث فازت بجوائز تقديرية.

الإنتاج الزراعي للهيئة

وفي مجال الإنتاج الزراعي بلغ متوسط إنتاج الهيئة من الحبوب سنويا حوالي 900 طنا، موزعة كما يلي :

• بذور الأرز: 260 ــ 300 طنا سنويا

• الأرز الخام: 240 ــ 500 طنا سنويا

القمح: 20 ـــ 30 طنا سنويا

• الذرة الشامية: 30 ـــ 70 طنا سنويا

وفي مايخص الخضروات تساهم محطة إنتاج البساتين التابعة للهيئة ب560 طنا من مختلف أنواع الخضروات سنويا.

وقد حققت الهيئة أعلى معدل لإنتاج الخضروات في موريتانيا فوصلت إلى 76 طنا للهكتار الواحد من الطماطم سنة 2008 في الحقل المفتوح، و45 طنا للهكتار من الشمام، و15 طنا للهكتار من الفلفل الحار، و20طنا للهكتار من الباميا "جغتني" و90 طنا من اخيار (صوبة) سنة 2009.

أنظر الجدول التالي

المحصول الصنف الموسم الزراعي الإنتاجية/طن/هك

زهرة الشمس هيسن 33 الصيفي 1999 2.8

الأرز ساحل 108 الصيفي 2000 6

القمح يوكورو روجو الشتوي 2003 4.2

الذرة الشامية فردي 3062 الشتوي 2003 4

الشمام جويس الصيفي 2007 45

الطماطم مجد الشتوي 2008 76

اخيار (صوبة) باز الخريفي 2009 90

وفي مجال تقنيات الري الحديثة تستخدم الهيئة حاليا تقنية الري بالتنقيط لري 6 هكتارا مزروعة بمختلف أصناف الخضروات.

كما استخدمت الري المحوري لزراعة القمح في "كرمديكا"

وفي مجال زراعة الحبوب جربت الهيئة بنجاح زراعة القمح على نطاق ضيق (صنف قندور) وكانت الإنتاجية جيدة، وأعطت معدلا وصل إلي 2.8 طن للهكتار بينما جربته علي نطاق تجاري وحصلت على 4.2 طن للهكتار تحت الري المحوري، وهي بذلك أول من جرب زراعة القمح بشكل واسع علي الضفة اليمني لنهر السينغال.

وقد زرعت منه هذه السنة 24 هكتار من صنف "مهديه"، أنتجت بذوره في مزارعها في موريتانيا خلال الموسم الشتوي الماضي، وينتظر أن يحصد في نهاية شهر مارس الجاري".

الارز:
لقد اخذ هذا المحصول النصيب الاوفر من البحث عند الهيئة حيث أجريت عليه العديد من التجارب منها تجارب اصناف وتسميد ومواعيد زراعة وكميات تسميد وجرعات مبيدات ومعدات بذر ومن اهم ما تم انجازه بالتعاون مع Adrao تم اختبار 32 صنفا من الارز Newrica خلال خمسة مواسم لاختبار الاصناف الاكثر جودة وقد تم اختبار 8 اصناف كانت قد اعطت نتائج جيدة من حيث الانتاجية و الجودة و هي ستكون قيد التجارب التأكيدية خلالة الموسم الخريف القادم.

و حققت الهيئة خلال الموسم الخريفي الماضي أعلي معدل مردودية وطني وهو 5 أطنان للهكتار الواحد.

وفي مجال البذور المحسنة تعتبر الهيئة اكبر منتج للبذور في موريتانيا حيث تتوفر على مخزون من البذور المحسنة عالية الجودة تبلغ كميته 230 طنا إضافة إلى 256 طنا من الأزر القابل للاستخدام كبذور.

دور الهيئة في نشر استخدام الميكنة الزراعية في موريتانيا

في مجال الميكنة تتوفر منسقية الهيئة في موريتانيا على معدات استصلاح وآليات زراعية وحاصدات منها 14جرارا و4حاصدات و 5بذارات و3آليات تسوية (نيفليز) و1"شرجير" و3شاحنات و1 "بلدوزر" (جرافة) و1 راصة (كومباكتير)

وخلال العقد الخير الذي شهد هجر فاعلين أساسيين للزراعة المروية وعرف القطاع نقصا حادا في الآليات الزراعي ــ قبل تأسيس شركة "سنات" ــ لعبت الهيئة دورا كبيرا في توفير هذه الآليات للمزارعين بأسعار معقولة بشهادة هؤلاء، وذلك ليس بسبب كثرة آليات الهيئة ولكن بسبب حسن صيانتها كما يقول المزارعون.

ويؤكد منسق الهيئة في موريتانيا السيد محمد المختار ولد أحمد أن مجلس إدارتها قد صادق خلال اجتماع له في شهر يونيو الماضي في الخرطوم علي إنشاء شركة للخدمات الزراعية في موريتانيا برأس مال قدره 30 مليون دولار، وهي جاهزة للبدء في تنفيذه فور حصولها علي أرض بمساحة 3000 هكتار لإقامته كانت الحكومة الموريتانية قد التزمت بها حسب قوله.

وينتظر أن تحل الشركة الجديدة مشكلة النقص الكبير المسجل في توفير الآليات الزراعية في موريتانيا حيث كان نقص الحاصدات وراء خسارة كثير من مزارعي الأرز الموريتانيين في الحملة الخريفية الماضية.

مزارع الهيئة النموذج الذي يقدم للوفود الرسمية والبعثات الأجنبية

منذ نهاية التسعينات فرضت مزارع الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي قرب روصو نفسها كنموذج ناجح علي الأرض للزراعة في موريتانيا

و شكلت نواة حقيقة لإقناع الممولين بجدوائية التنويع الزراعي، والدليل على ذلك ــ كما يقول القائمون علي الهيئة ــ هو أن مزارع الهيئة ظلت دائما النموذج الذي تقدمه وزارة التنمية الريفية لضيوفها من وفود رسمية وممولين (بعثات البنك الدولي) ومستثمرين أجانب كنموذج لإمكانية تنويع وتطور الزراعة المروية علي الضفة اليمني لنهر السنغال.

وحضر موفد الحصاد مطلع شهر مارس الجاري عملية قطاف البطيخ من مزارع الهيئة التي ضمت عدة أنواع من الخضروات مثل ا الشمام والبطيخ وكوسه وخيار والفراوله والبصل والقرع العسلي (ناجه) والطماطم.

وتتبع موفدنا العمال وهم يقومون بتجميع المحصول الوفير ووزنه قبل شحنه إلى الأسواق لبيعه.

ويقول السيد محمد المختار ولد سيدي محمد مسؤول الأنشطة الزراعية إن "كلفة زراعة الهكتار الواحد من الخضروات تصل الي حدود 700 ألف أوقية، بينما ينتج عادة ما قيمة 3 ملايين أوقية، ويضيف أن فرع الهيئة في موريتانيا اصبح يغطي جميع تكاليف الإنتاج بل ويحقق أرباحا أيضا، فمنذ سنة 2008 لم يتلق أية تمويلات من الإدارة المركزية في السودان" علي حد قوله.

دور الهيئة في التشغيل والتكوين

ساهمت الهيئة منذ وجودها بموريتانيا في تكوين اطر ومهندسين وفنيين موريتانيين وفي تحسين الخبرة الوطنية عن طريق ممارسة العمل الميداني وتكوين العمالة المدربة

كما ساهمت في الحد من البطالة في منطقة شمامة إذ توظف الآن بشكل دائم ما يناهز 120 عاملا من دون الأطر، كما توظف بشكل غير دائم مابين 80 إلى 100شخصا حسب طبيعة الموسم. وكل العاملين في الهيئة موريتانيون، وقد تم إرسال مهندسين زراعيين موريتانيين إلى المغرب للتدريب على زراعة محاصيل الخضر.

ولم تهمل الهيئة الجانب الاجتماعي في مناطق إنتاجها، وقامت ببناء وتجهيز مستوصف في قرية "كرمديكا" بمبلغ زاد علي 13 مليون أوقية، ويقول الممرض المشرف علي المستوصف لمندوب الحصاد انه ساهم في الرفع من مستوي التغطية الصحية لسكان القرية والمناطق المجاورة لها وحد بشكل خاص من الأمراض الأكثر انتشارا في المنطقة مثل الملاريا والبلهارسيا.

المشاريع المستقبلية للهيئة في موريتانيا

يقول السيد محمد المختار ولد أحمد منسق الهيئة في موريتانيا إن الرئيس الحالي للهيئة علي بن سعيد الشرهان يهتم كثيرا بالاستثمار في موريتانيا حيث جلب معه خلال زيارته الأخيرة لموريتانيا 12 من كبار المستثمرين العرب في مجال الزراعة ، كما أن الهيئة التزمت في طاولة ابروكسل بتمويلات لموريتانيا بمبلغ 100 مليون دولار وهو الالتزام الذي أكده رئسها للوزير الأول الموريتاني خلال لقاء جمعهما في شرم الشيخ بمناسبة القمة الاقتصادية العربية الأخيرة حسب قوله.

وخلاصة القول إن الهيئة العربية للإستثار والانماء الزراعي بدأت باستثمارات محدودة سنة 1994 من خلال55 هكتارا بالمحاصيل الزيتية، لكن نشاطاتها الزراعية في موريتانيا أخذت تتطور بشكل تدريجي، رغم المضايقات التي مافتئت تتعرض لها من طرف البعض ، ويمكن القول إنها قدمت للزراعة المروية في موريتانيا ما لم تقدمه مشاريع ممولة بعشرات ملايين الدولارات علي شكل قروض يجب على الأجيال القادمة تسديدها . مع أن جميع الاستثمارات التي قامت بها كانت علي حسابها الخاص ولم تكلف الدولة الموريتانية أوقية واحدة ولم تستدن قط من القرض الزراعي، كما يعتبر عمر الهيئة في الزراعة في موريتانيا هو الأطول مقارنة بأية مؤسسة زراعية أخرى.

إضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة موريتانيا © 2015
 

عن الموقع

تهدف الإذاعة لترسيخ القيم التي أقرها دستور الجمهورية الإسلامية الموريتانية ، والرقي بالثقافة والتراث الموريتاني إقراء المزيد ...

القائمة الرئيسية